Loading...

اهلا بك
فى اكبر مجتمع عربى
لمستخدمى الاندرويد

اخبار التقنية والمحمول

جديد الاخبار من المصادر الاصليه

فيسبوك سيُكسب صفحاته مالاً من أولئك الذين يسرقون مقاطع الفيديو

قرصنة الفيديو على فيسبوك هو أمر شائع جداً، ولكن لا ليس المقصود به هو مجرد تحميل الحلقة المفضلة لديك أو البرنامج المفضل.

بل مقاطع الفيديو التي تتم مشاركتها وتحقيق إيرادات جيدة من إعلاناتها دون وجود فائدة مكتسبة للمصدر الصحيح.

وقد قدم إلينا فيسبوك مدير الحقوق Rights Manager العام الماضي للمساعدة في حماية ذلك.

ولكن كان يجب على منشئ محتوى الفيديو اتخاذ اجراء يدوي في كل مرة تتم مطابقة أحد مقاطع الفيديو، مما كان يسبب ازعاجاً كبيراً في حال كان مقطع الفيديو مقرصن من عدّة مصادر.

لكن بدئاً من الآن أعلن فيسبوك أنّه بإمكان منشئي محتوى الفيديو أتمتة الإجراءات بهدف منع المحتوى المقرصن من الانتشار بشكل سريع.

والآن يملك منشئي المحتوى أربعة خيارات للأتمتة:
  • حجب أي محتوى مطابق يتم تحميله.
  • المطالبة بحصة من أرباح الإعلانات من مقاطع الفيديو المقرصنة.
  • مراقبة عروض الفيديو والاطلاع على مستوى أداء الفيديو لإتخاذ اجراء مختلف لاحقاً.
  • المراجعة اليدوية للمقاطع والتي تتيح التعامل مع المقاطع على أساس كل حالة لوحدها كما قبل.

هذه التغييرات والتحديثات هي خطوة رائعة للأمام ولاسيما الخيار الثاني.

بالرغم من أنَّ فيسبوك لم توضح بعد كيفية حساب حصة الأرباح التي يحصل عليها المالك الأصلي.

ويمكن أيضاً لأصحاب المحتوى تطبيق شروط مخصصة عن مطابقة أي مقطع فيديو وعلى سبيل المثال تطبيق الاجراء الأول مع صفحة محددة أي حظر المقطع على هذه الصفحة وبذات الوقت السماح للمستخدمين العاديين بمواصلة مشاركتهم له.

وهناك معايير أخرى للضبط أيضاً مثل تحديد حجم الفيديو ليُعتبر مطابقاً فمثلاً قد تسمح بأخذ جزء من المقطع وليس كامل المقطع.

أو أن يكون الضبط تبعاً لمواقع المشاهدين ونوع المحتوى فيما إن كان مشاركاً بشكل عام أو خاص.

جميع هذه التحديثات المذكورة ستكون متاحة للجميع خلال أسابيع قليلة جداً باستخدام Rights Manager.

ولمعرفة المزيد حول هذا يمكنكم الضغط على الرابط هنا.

التدوينة فيسبوك سيُكسب صفحاته مالاً من أولئك الذين يسرقون مقاطع الفيديو ظهرت أولاً على موقع أبو عمر التقني - أخبار تقنية، نصائح تقنية، أخبار الشبكات الاجتماعية، هواتف وأجهزة ذكية، أخبار الألعاب، تطبيقات وبرامج..

المصدر :